أسئلة مشهورة :

الفحوصات الشائعة :

-صورة دم كاملة CBC

-فحص شامل

-تحليل بول كامل

-وظائف الغدة الدرقية

-سيولة الدم

-تخطيط القلب وأشعة على الصدر ( أحيانا)

-منظار المعدة للتأكد من عدم وجود التهابات المعدة وعدم وجود فتق بالحجاب الحاجز

-أشعة تلفزيونية على البطن والمرارة لمعرفة إذا كان هناك حصوات بالمرارة وحجم الكبد أحياناً

يحتاج طبيب التخدير إلى تقييم دقيق للحالة الصحية قبل إجراء  عملية كبرى فهو يحتاج إلى معرفة أن وظائف الغدة الدرقية طبيعية ، وإذا كان المريض مصاب بالسكري أو إذا كان القلب سليم ، إلى غير ذلك حتى يطمئن الجراح ويأخذ الاحتياطات الواجبة أثناء العملية

غالبا ما تكون الفترة مابين 2-3 ايام بعد الأطمئنان علي حالة المريض والتاكد من عدم وجود اي مضاعفات للجراحة مع الاخذ في الأعتبار ان جراحات السمنة تتم عن طريق المنظار الجراحي والذي لايحتاج لمكوث المريض فترات طويلة داخل المستشفي

نحاول بعد إجراء العملية أن نتحكم في الآلام عن طريق المسكنات حتى نسرع من فترة النقاهة ومعظم المرضى يندهشون من عدم الشعور بآلام ما بعد العملية وتختلف درجة التحمل من شخص لآخر.

درجة التحمل تختلف من شخص إلى شخص.

يصف الدواء المسكن لمدة أسبوع إلى أسبوعين على حسب حاجة المريض.

‫لا هذا غير صحيح . لا يشكل أي عائق.

‫لا هذا غير صحيح يمكنك إجراء أشعة مقطعية والرنين المغناطيسي والسونار دون أي مشاكل.

نتيجة لنزول الوزن في الفترة الأولي بعد العملية مع تغيير عادات التغذية فإنه ينصح بتناول الفيتامينات في السنة الأولي وذلك لتعويض احتياجات الجسم من المعادن والفيتامينات.

في اغلب الأحيان يمكن العودة للنشاط الطبيعي بعد مرور أسبوعين وبالتالي يمكن قيادة السيارة بعد هذه المدة.

‫هذا السؤال يتكرر باستمرار ولكن زيادة حجم المعدة يتوقف في الغالب على كمية الطعام التي يتناولها الفرد فإذا كانت الكمية زائدة باستمرار عن الكمية الكافية للمعدة فان ذلك يساعد على تمدد المعدة وذلك في الأشهر الأولى عقب العملية ولذلك ينصح بالتوقف عن الأكل عند الشعور بأول الشبع.

‫إن النتائج الأولية لهذه العملية مبشرة جداً وأما عن استعادة الوزن مرة أخري فهذا يتوقف علي السلوك الصحي لتناول الأغذية فإذا زادت السعرات في الأكل عن طريق تناول السكريات والأطعمة الغنية بالدهون فذلك يساعد علي استعادة الوزن مرة أخري أما الالتزام بالنصائح الخاصة بالتغذية فإنه يؤدي في النهاية إلي المحافظة علي الوزن لفترات طويلة.

‫من الطبيعي أن تتبع تعليمات أخصائي التغذية في الفترة الأولى بعد العملية لحين عودتك للتغذية الطبيعية وبعدها ينصح بالإقلال من الحلويات والأطعمة الغنية بالدهون حتى تتجنب حدوث مشاكل ظاهرة دامبنج.

‫تساعد الدرنقة ( البربيش ) على التخلص من السوائل التي من المحتمل أن تتجمع داخل تجويف البطن بعد العملية ، وتزال قبل خروج المريض من المستشفى ولا تسبب إلا القليل من عدم الارتياح في مكانها وفي بعض الأحيان لا يستخدم البربيش وذلك بناء على رؤية الجراح.

‫لا تأكل بعد الإحساس بالامتلاء.

هذا يعتمد على معنى كلمة طبيعي عندك، فكثير من الأفراد الذين يعانون من السمنة يأكلون وجبات عالية السعرات بكميات كبيرة، ولهذا يكون ما  تتناوله في الفترة السابقة غير طبيعي . بعد العملية يمكنك أن تأكل أي شيء بكميات صغيرة ، ونحن نأمل أن يكون اختيارك للأغذية قليلة الدهنيات والسعرات ، لان تناول وجبات عالية السعرات قد يسبب زيادة الوزن.

غالباً ما ينسى الناس أن التحكم في الوزن هو مشروع طويل الأمد ، ولكن من الواضح أن العامل الوراثي لاكتساب الوزن له تأثير مع بعض الناس ، ومع هذا فنجاح العملية على المدى البعيد يتعدى 80%.

‫بعض المرضى يطمحون إلى شكل جديد ومتناسق ويحتاجون إلى جراحة تجميل للحصول على أفضل شكل ونحن نساعد هؤلاء المرضى من خلال عمليات الشد على استعادة رشاقتهم وشكلهم المتناسق.

‫ينبغي إجراء الفحوصات بعد4 أشهر من العملية ثم بعدها بستة أشهر ثم بعدها بسنة وهي بشكل عام SMAC وصورة الدم وفيتامين ب 12 ، الكالسيوم والبروتينات.

‫نعم هذا طبيعي نتيجة لصغر حجم المعدة وانخفاض هرمون الجريلين ؛ ثم تبدأ الرغبة بالأكل بالازدياد ولكن لا تصل إلي ما قبل العملية ؛ وهنا نؤكد علي ضرورة تناول وجبات صغيرة ومتكررة حتى لو لم نشعر بالجوع.

‫قد تتوسع المعدة بشكل مقبول خلال الأشهر الثلاثة أو الستة الأولي ويتمكن الشخص من تناول وجبة صغيرة معقولة ؛ أما التوسع الغير مرغوب والذي يؤدي إلي توقف نزول الوزن ثم البدء في الزيادة فذلك يكون إما نتيجة للمبالغة والإفراط في مليء المعدة بعد الشعور بالشبع وتكرار ذلك علي مدي الأشهر أو لعمل سليف كبير نوعا ما وهذا يعود لخبرة الجراح الذي أجري العملية ؛ وأحيانا يتوسع دون معرفة السبب وذلك يحدث لدي 20 % من العمليات تقريباً.

‫ننصح بأن يكون الحمل بعد سنة علي الأقل حتى يتمكن الجسم من التأقلم مع التصغير في الجهاز الهضمي وكمية الأكل؛ ويجب أن يتم بتناول الفيتامينات والحديد خاصة والكالسيوم بانتظام بعد العملية ثم نقوم بالفحص الشامل وبعد ممكن أن يتم الحمل بأمان؛ وقد تحتاج الحامل لجرعات إضافية من الحديد والكالسيوم باستشارة أخصائية التغذية ولكن اذا تم الحمل لأي ظروف خلال السنة الأول فيجب علي الحامل أن تكون لها متابعة دقيقة مع أخصائية التغذية للتأكد من تناولها الأطعمة الغنية والمفيدة للجنين وغالياً ما يكون الجنين طبيعيا.

‫الدبابيس من معدن النيتانيوم وهو يستخدم منذ عقود في العمليات الجراحية وليس لة أي تأثير سلبي كما أنة لا يتعارض مع إجراء أشعة الرنين المغناطيسي.

لا تتعدى المشاكل 2 % من الحالات وتتمثل في التسريب والنزيف ، وهذه يمكن التحكم فيها من خلال المتابعة الدقيقة ، بالإضافة إلى التهاب الجروح والفتاق الداخلي

في الواقع لا ننصح إطلاقا بالاعتماد علي ما يكتب لأن الذين يكتبون لا يمثلون الرأي العام أو الأكثرية ولكن يمثلون المهتمين بالدخول علي المنتديات وبالتالي الغير مهتم لا يدخل الحوار.

يغلب علي المهتم أن يكون يعاني من أحد الأعراض الجانبية أما الذين نجحوا تماما ولم يعانوا وهم الأكثرية فالقليل منهم من يهتم بالمشاركة وبذلك تكون المنتديات تحتل رأي الأقلية المتأثرة

وعلية يجب أن تقدر المنتديات بقدرها وان تكون وسيلة لتكوين فكرة عامة وتدوين أسئلة محددة ثم وهو المهم الحوار مع جراح السمنة الذي يقوم بجميع عمليات السمنة بنفس الكفاءة حتى يعطي رأياً دقيقاً في العملية المثلي للمريض..

‫معظم البدناء يعانون من تضخم الكبد نتيجة لزيادة الشحوم عندهم ولا تشكل أي عائق لإجراء الجراحة إلا عندما تكون كبيرة بشكل استثنائي.